عندما تعيش تحت الضغوط و تكون جد متوتر، هذا ما يمكن حصوله لك!

عندما تعيش تحت الضغوط و تكون جد متوتر، هذا ما يمكن حصوله لك!
عندما تعيش تحت الضغوط و تكون جد متوتر، هذا ما يمكن حصوله لك
سواء أكان ذلك جراء العمل أو العلاقات أو السياسة، فقد تشعر أنك تعيش دائمًا تحت الضغط. ومع ذلك، حتى لو كنت تشعر أنك صلب و قوي، فإن الضغط العالي يمكن أن يسبب لك العديد من المشاكل الصحية الخطيرة.
التخلص من الأعراض الفورية للتوتر ليس سوى حل قصير الأجل. فيما يلي نوضح لك بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تتطور عند إدارة الإجهاد النفسي بطريقة غير صحية.

  • مرض القلب

"هناك ... أدلة دامغة على الآثار الضارة للتوتر على القلب"، كَتب جول إي ديمسديل، دكتوراه في الطب، في مقالة بعنوان "الضغوط النفسية وأمراض القلب والأوعية الدموية" لمجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب. من خلال دراسة الأبحاث حول ضحايا الزلازل، لاحظ ديمسديل زيادة في الوفيات المرتبطة بأمراض القلب بسبب الإجهاد الحاد.
وفقًا ل (the American Institute of Stress (AIS، يمكن أن يؤدي الضغط الحاد إلى التهاب الشرايين، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية. يقول AIS أيضًا إن أسلوب الحياة المجهد يمكن أن يحفز الناس على التعامل مع السلوكيات غير الصحية للقلب، مثل التدخين.

  • سوء حالة الجهاز المناعي

وفقًا لما جاء في مقالة بعنوان "الإجهاد النفسي ونظام المناعة البشري: دراسة تحليلية على مدى 30 عامًا" بقلم سوزان سيرغرستروم وغريغوري ميلر في مجلة النشرة النفسية. يمكن لجهاز المناعة البشري عادة أن يستجيب للضغوط و الإجهاد دون من تأثير كبير عليه، و مع ذلك، بتقدمنا في العمر، يفقد الجهاز المناعي مرونته في الاستجابة لهذه الضغوط، مما يجعلنا أكثر عرضة للأمراض. يقترح مؤلفو البحث أيضًا أن الحفاظ على مستويات عالية من التوتر لفترة طويلة و عدم التخلص منه قد يجعلنا أكثر عرضة للخطر.

  • زيادة مفرطة في الوزن

يمكن لارتفاع إنتاج الكورتيزول أن يساعد في التسبب في ارتفاع مستويات الأنسولين، مما يجعل نسبة السكر في الدم تنخفض، وفقًا لموقع WebMD. و هذا هو السبب في أن الناس يتوقون إلى "طعام الراحة" غير الصحي ردًا على الموقف المجهد.
قد يكون سبب زيادة الوزن المرتبط بالإجهاد النفسي أكثر من مجرد خيارات غذائية. وفقًا لدراسة أجريت عام 2012 في مجلة Current Obesity Reports ، فإن الإجهاد النفسي يمكن أن يعزز تخزين الدهون الزائدة حول المعدة.

  • مشاكل الحيض

يقول مكتب صحة المرأة التابع لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة أن الإجهاد النفسي  يمكن أن يكثف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS) أو يسبب فترات غير منتظمة من الحيض. و يمكن أن تشمل هذه الأعراض آلام الجسم وانتفاخ الثدي بالإضافة إلى العديد من الأعراض النفسية مثل نوبات البكاء و العدوانية والقلق.

  • صعوبة في الحمل

لاحظت دراسة أجريت عام 2011 في مجلة Fertility and Sterility حوالي 300 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 عامًا كن يحاولن الحمل. فوجد الباحثون أن الإجهاد النفسي قلل بشكل كبير من فرص الحمل خلال الدورات الست لخصوبتهن.
وفقًا لمكتب صحة المرأة، يمكن أن يؤثر الضغط النفسي على احتمالية حدوث الحمل حتى قبل ذلك. يقول خبرائهن إن النساء المصابات بإجهاد طويل الأمد قد يستغرقن وقتًا أطول للحصول على الإثارة وقد يكون الدافع الجنسي أقل من النساء ذوات المستويات المنخفضة من الإجهاد.

  • الإكتئاب

وجدت Harvard Health Publishing أدلة على أن الحصين ، و هو جزء من الدماغ مسؤول عن الانفعال، يكون أصغر عمومًا عند الأشخاص المصابين بالإكتئاب. و قد يساهم الإجهاد في ذلك لأن الخبراء يعتقدون أن التعرض للكورتيزول يضعف نمو خلايا عصبية جديدة في الحصين.
في حين أن الإجهاد المزمن لا يسبب الاكتئاب بالضرورة لدى الجميع، لكنه يمكن أن يكون عاملاً في تطوره. "التركيب الجيني يؤثر على مدى حساسيتك لأحداث الحياة المجهدة"، "عندما تتجمع الوراثة والبيولوجيا وحالات الحياة المجهدة، يمكن أن تؤدي للاكتئاب".

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شـ.ـىء خطير قد يحـ.ـدث للرجـ.ـل اذا أقتـرب من زوجـته أثنـ.ـاء فترة الـ.ـحيض

لا تفعـ.ـلي هذا أثناء الـ.ـدورة الشهرية انها من المحـ.ـرمات

فوائد الثوم على الريق